قد لا يعرف الكثيرون ما هو الفرق بين الحروف الناسخة، والأفعال الناسخة، فالشخص يمكن أن يتعرف عليها، لكنه قد لا يتعرف على المسمى النهائي، بأن تلك هي حروف ناسخة، وأن الأخرى أفعال ناسخة، على الرغم من كوننا نستخدم تلك الأحرف والأفعال في حياتنا اليومية، وهي أيضًا تعتبر بدايات التعلم في الحية الدراسية، أي أنها تعتبر من أساسيات اللغة ومحتواها، ويمكننا أن نتعرف على الأحرف الناسخة، وكذلك الأفعال الناسخة، ودور كل منهم في اللغة.

الحروف الناسخة

تعرف الحروف الناسخة، بأنها مجموعة الحروف التي تقوم بتنصيب المبتدأ، ورفع الخبر، ويتم وجودها في الجمل الاسمية، مما يؤدي بالطبع لنسخ تلك الجمل، فهي تقوم بتنصيب المبتدأ ويسمي اسمها، ثم ترفع الخبر ويسمي خبرها، وهناك أدوات يطلق عليها أحرف مشبهة بالفعل، وذلك لسببين أولهما أن المعاني التي توجد من خلالها تعبر عن (التوكيد – الاستدراك – التمني – الترجي) حيث أن ما يأتي بعدها لابد أن يكون فعلًا، أما السبب الثاني فإذا كانت تلك الأحرف جميعها، باستثناء حرف لا مبنية على الفتح، فإن الفعل يكون فعل ماضي، أما تلك الحروف الناسخة ودورها في الإعراب فهي كالاتي:

الحروف الناسخة
اعراب كان واخواتها
  •  إن: حرف توكيد.
  • أن: للمصدر.
  • كان: للتشبيه.
  • لكن: للاستدراك.
  • ليت: وهي تفيد التمني.
  • لعل: وهي تفيد الترجي والتوقع.
  • لا: وهي نافية للجنس.

الأفعال الناسخة

تعرف النواسخ بأنها جمع كلمة ناسخ، والناسخ يعرف بأنه المغير، أو المزيل لإعراب المبتدأ، وكذلك إعراب الخبر، ويمكنها أن تجعل المبتدأ أسماً لها، وتجعل الخبر كما هو خبراً لها، أما عن الأفعال الناسخة فهي كالتالي:

  • كان: يكون – كن وهي اتصاف الاسم بالخبر، وذلك في الزمن الماضي، أو في الحل، أو في المستقبل.
  • أصبح: يصبح – أصبح وهي للإفادة بوقوع الخبر في فترات الصباح.
  • أضحي: يضحي – أضح وهي تفيد بوقوع الخبر في أوقات الضحى.
  • أمسى: يمسي – أمس وهي تفيد بوقوع الخبر في فترات المساء.
  • بات: يبيت – بت وهي تفيد بوقوع الخبر في وقت الليل.
  • ظل: يظل – ظل وهي تفيد بوقوع الخبر في أوقات النهار.
  • صار: يصير – صر وهي للتحول والتغير.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *