نمط النص في اللغة العربية ومؤشراتها

اللغة العربية هي بحر واسع من الأنماط والأساليب التي نستخدمها يومياً في شتى مجالات العمل، وخصوصاً بالنسبة للصحفيين، وكتاب القصص والروايات، والسياسيين المنمقين باللغة، التي تجعلها مهمة جداً لمعرفة ما النمط المناسب لنوع النص المكتوب.

في هذا المقال نذكر أنماط النصوص في اللغة العربية وأهمية كل أسلوب واستخداماته.

نمط النص في اللغة العربية

ما هو نمط النص

نمط النص هو الشكل الذي يستخدمه الكاتب في كتابة النص حسب الطريقة التي يكون ملهماً بها، والتي بمرور الوقت تم تصنيفها إلى العديد من الأنواع ليتمكن كل كاتب من تسمية الطريقة التي يفضل باسمها العلمي.

أسلوب النص في اللغة العربية

تتميز لغتنا العربية العريقة بتعدد أنماط النصوص الموجودة فيما كما يأتي:

النمط الوصفي

يستخدم الكتاب هذا النوع من الأنماط في اللغة العربية حينما يودون في التعبير عن نصوصهم بطريقة الوصف سواء بعبارات تصف الواقع الموجود، أو بذكر بعض العبارات الخيالية لتهيئة جو النص، ويستخدم الكتاب في هذا النمط الحال والنعت بكثرة، وكذلك الاستعارات والجمل التشبيهية كذلك.

ويتقصد الكاتب إضافة بعض عبارات الاستفهام، والتعجب، والنداء، بالإضافة إلى العبارات الإنشائية لتوضيح المعنى، كما أنه عادة ما يكون الفعل المضارع هو الراعي الرسمي لهذا النمط للدلالة على حيوية النص.

ويتم استخدام هذا النوع من الأنماط بكثرة خاصة عندما يكود الأمر متعلقاً بالقصص، أو في مجال الأحياء عند وصف جميع أجزاء جسم الإنسان من الداخل أو الخارج، أو عندما نتحدث عن الكون ونصف عظمته التي خلقه عليها الله سبحانه وتعالى.

لذا فإن أهمية النمط الوصفي تتعدد وتكثر ويمكن ذكر بعضها كالتالي:

  •  جذب أنتباه القارئ لاستكمال القصة أو النص المكتوب.
  • تحريك الإثارة بداخل القارئ، ومدها ببعض من التشويق للدهشة.
  • يحرص الكاتب دائماً على جعل القارئ يعيش في أجواء القصة ويتخيل كلّما بها عن طريق بعض عبارات النمط الوصفي.

وغير ذلك من الأهمية التي تكمن في النمط الوصفي في اللغة العربية والذي تتعدد مهامه وقدراته على جلب قراء أكثر للنص أو القصة.

النمط السردي

النمط السردي هو الراعي الرسمي لكتابة القصص والروايات خاصة الخيالية منها، حيث يعتمد هذا النوع من الأنماط على رواية أحداث لقصص واقعية أو خيالية من وحي الكاتب بشرط أن يتم ذلك بتتابع زمني للقصة، وتحديد الأماكن التي تدور القصة حولها.

وتكون القصة عبارة عن بعض الأحداث المترابطة ببعضها البعض، والتي إذا انقطع إحداها سقطت باقي القصة لذا يجب أن تكون بشكل تتابعي منسق.

يغلب على هذا النمط استخدام الأفعال الماضية دائماً، وفي القصص فإن كلمة ” كان ” تفي بالغرض ،كما أنه لابد من استخدام ضمائر الغائب أثناء سرد القصة بالنمط السردي، إلا في جزء معين وهو التعريف بالكاتب فلابد من استخدام ضمير المتكلم لسرد السيرة الذاتية خاصته.

وعلى عكس النمط الوصفي في استخدام الأساليب الإنشائية، نجد النمط السردي يميل إلى استخدام الأساليب الخبرية في معظم الجمل، ومن المهم في هذا النمط الإكثار من استخدام أدوات الربط بين الجمل التي تسوق القارئ إلى استطاعة تحديد الأحداث الزمنية والمكانية بدقة دون حدوث نوع من الخلل أثناء القراءة وتشتت الأفكار.

وللنمط السردي كذلك أهمية كبرى في استخدامه تكمن في :

  •  جعل القصص تتحرك داخل الأذهان، وجعل النص يتكلم بالنيابة عن الكاتب.
  •   تنسيق أفكار القارئ وأبعاده على تشتت الأفكار في أثناء قراءة القصة.
  •   إضافة نوع من الحماس والتشويق للنص بحيث يجعله الكاتب قابلاً للتخيل من قبل القارئ.

النمط التفسيري

عادة ما يكون هذا النمط من النصوص في اللغة العربية هو حاجة للكاتب لعرض أفكاره وآراءه الشخصية وبرهان صحتها عن طريق عرض بعض الأحداث والقضايا المشابهة لرأيه ومحاوله شرحة وتفسيره قدر الإمكان.

غالباً ما يكون جو النص أكثر موضوعية من كونه نصاً ذاتياً، ويكون ذلك من خلال كتابة أحداث مترابطة وتفسيراً يشرحها ويفندها ليفهم القارئ ما وراء هذه الجملة وغيرها، ويقوم النمط على استخدام جمل قصيرة وافية بالمعلومات معتمداً في ذلك على كلاً من النفس والتأكيد، وجمل الاستفهام كأنه يقوم بالسؤال والإجابة على نفسه وكأنه هو القارئ والكاتب معاً.

يظهر النمط التفسيري عادة في المقالات الصحفية، وفي رسائل الماجستير والأبحاث العلمية، وكذلك في الموسوعات العلمية المتخصصة في البحث العلمي.

وتدور أهمية النمط التفسيري في النِّقَاط التالية:

  •  يضيف النمط التفسيري للقارئ التعرف على المعلومات الجديد والتثقف المعرفي.
  • يسهل على القارئ معرفة الاتجاه العام لرأي القارئ وتوضيح فكرته تجاه موضوع معين، مع بعض الأمثلة الحية على الموضوع.
  • يعلم القراء كيفية قراءة المعلومة بشكل موضوعي غاية في الدَّقَّة وفي إطار منهجي بحت.
  • يعمل النمط التفسيري على تحليل كل كلمة في نص الكاتب تحليلاً واضحاً موضوعياً.
  •   يساعد الصحفيين على كتابة مقالات تصل إلى عقول القراء بشكل أسرع خاصة في قسم الحوادث.

أقرأ أيضا : وزارة التربية الوطنية كشف النقاط education dz

أنواع الأساليب البلاغية في اللغة العربية

تنقسم أنواع الأساليب البلاغية في اللغة العربية إلى ثلاثة أنواع رئيسية يمكن عرضها كالتالي :

أولاً ـ التشبيه

وهو عرض أمرين متشابهين وذكر أركان التشابه بينهما، وللتشبيه أربعة اركان هم ” المشبه، والمشبه به، وأداة التشبيه ووجه الشبه” ومن اسمائهم فمن الواضح مهمة كل منهم ويمكن ذكر مثال على ذلك مثل الشمس كالمصباح في نورها، فالشمس هنا هي المشبه، والمصباح هو المشبه به، والكاف هي أداة التشبيه، ونورها هو وجه الشبه، وللتشبيه العديد من الأنواع التي لابد من ذكرها كالتالي:

  • تشبيه تام، وهو النوع الذي يأتي بجميع أركان التشبيه في جملة واحدة كالمثال السابق الشمس كالمصباح في نوره.
  • تشبيه مؤكد وهو النوع الذي لا يكون فيه أداة تشبيه في الجملة مثل الشمس مصباح في نورها، فحذفت الكاف المربوطة بكلمة مصباح.
  •    تشبيه مجمل، وهو الذي لا يكون فيه وجهاً للشبه مثل الشمس كالمصباح وحذف وجه الشبه ” في نوره “.
  •   تشبيه تمثيلي، وهو الذي يتم ذكر فيه تفصيل داخل التشبيه وتشبيهه بشيء آخر ويمكن ذكر مثال للتوضيح مثل تبدو الفتاة وشعرها ينسدل كالعلم المرفرف في السماء.

أقرأ أيضا : تسجيل الدخول الى الأرضية الرقمية education dz

ثانياً ـ الاستعارة

ويمكن وصفها على أنها أسلوب تشبيه حذف إحدى طرفيه ربما كان المشبه أو المشبه به، وهما الشرط الأساسي لأن تكون الجملة تشبيهاً، وبعدم وجودهما تتحول الجملة من تشبيه إلى استعارة.

ويوجد نوعان من الاستعارة هما:

  •  الاستعارة المكنية، وهي الجملة التي تم ذكر المشبه فيها، وتم حذف المشبه به منها مثل حلق الطائر في السماء.
  • الاستعارة التصريحية، وهي الجملة التي تم ذكر المشبه به فيها، وتم حذف المشبه منها مثل جاهد الأسد بإصرار في الملحمة، فتم تشبيه الجندي بالأسد ولكنه لم يذكر.

ثالثاً ـ الكناية

وتعني الكناية استخدام لفظ لمعنى ظاهر ولكن المقصود به معنى آخر وهو أنواع كالتالي:

  • كناية عن صفة، هي الجملة التي يذكر فيها معنى واضح لكلمة ولكن المقصود به معنى لآخر مثل جملة أمي منيرة القلب، وهنا لا تعني الجملة أن لأم تشع ضوءً بل هو رمز ليدل على مدى أهمية الأم وحنانها المحسوس بداخل المنزل.
  • كناية عن موصوف، وهي الجملة التي نذكر فيها صفات لشيء مشهور بها كقول الله تعالى ” واصبر لحكم ربك ولا تكن كصاحب الحوت ” فالمعروف بأنه صاحب الحوت هو سيدنا يونس عليه السلام ولكن لم يتم ذكره.
  • كناية عن نسبة، وهي الجملة التي يتم ذكر الصفة فيها ولكنها في أساس الأمر تنسب إلى الموصوف للتعريف به مثل الأمن يستتب، فكلمة الأمن هنا معناها الشرطة وهذه كناية عن نسبة كلمة الأمن إلى الشرطة.

وفي نهاية هذا المقال نكون قد ذكرنا أنماط النص في اللغة العربية، والأساليب البلاغية للغة، وقدمنا أمثلة ومعلومات وافية، ونسأل الله أن يكون المقال قد نال إعجابكم.

أضف تعليق