The New Version

تتبع الملفات بالمحاكم المغربية mahakim.ma

تتبع الملفات بالمحاكم المغربية، تتعقب المحكمة المغربية محفوظات المحاكم، والآن أصبح بإمكان جميع المواطنين المغاربة الاطلاع على نتائج المحفوظات القضائية والحصول على أدلة من السجل التجاري والقضائي والعديد من الخِدْمَات الأخرى الذي يمكن القيام بها عن بُعد بواسطة موقع وزارة العدل.

تتبع الملفات بالمحاكم المغربية

محكمة مغربية تتابع مِلَفّ محاكم، على أوسع نطاق، أحد الإجراءات المتخذة للحد، تصميم بوابة إلكترونية، التي تنطوي على استكمال العديد من الخِدْمَات التي تحظى بشعبية لدى المواطنين، ومن بين هذه الخِدْمَات نجد أن خِدْمَات المحاكم عادة ما تكون مزدحمة و لذلك توفر وزارة العدل موقعًا إلكترونيًا.

خدمات وزارة العدل

  • تشمل الخِدْمَات التالية التي يقدمها موقع وزارة العدل ما يلي:
  • تتبع مصير المواطنين المتقدمين بالشكوى.
  • تتبع الملفات والجداول الزمنية للجلسات.
  • طلب وتقديم أدلة من السجل التجاري.
  • طلب وتقديم بعض المستندات الإدارية والقضائية المختلفة.
  • طلب استخراج السجل العدلي.
  • عرض الإعلانات القضائية.
  • انظر الخريطة القضائية.

خطوات تتبع الملفات

نهج المغرب هو وضع استراتيجية جديدة للخدمات الإلكترونية عبر الإنترنت في إطار تسهيل الخِدْمَات الإدارية وتقريب القضاء من المواطنين، ويمكن لهذه الخدمة الإلكترونية أن تعزز التواصل بين المواطنين والمحاكم بواسطة موقع ma بحيث يمكن للناس اتخاذ الخطوات التالية تتبع ملفات قضيته بسرعة ودون صعوبة من داخل وخارج المغرب.

  • يجب أن يكون لدى المستفسرين حول الشكاوى أو الملفات أو التقارير كل رَقْم.
  • ثم ادخل على موقع وزارة العدل من (mahakim.ma).
  • من الخِدْمَات المدرجة في الصفحة الرئيسية للبوابة الإلكترونية، حدد خدمة “تتبع الملفات”.
  • ثم حدد المحكمة التي تريد البحث فيها عن المِلَفّ.
  • بعد ذلك، يجب عليك تحديد موقع المحكمة حيث تريد تتبع مِلَفّ القضية.
  • ثم حدد المحكمة التي تريد البحث فيها عن المِلَفّ.
  • بعد ذلك، يجب عليك تحديد موقع المحكمة حيث تريد تتبع مِلَفّ القضية.
  • أدخل رَقْم المِلَفّ (الرَّقْم / الرمز / السنة) بالضبط بالترتيب التالي.
  • انقر فوق رمز “بحث”.
  • هنا ستحصل على جميع المعلومات في المِلَفّ، بالإضافة إلى معرفة رأي القاضي فيك.

يمكنك أيضًا معرفة ما إذا كنت بحاجة لحضور الاجتماع (يتم الترتيب بواسطة البوابة).

أضف تعليق